عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي العمالي، دورتها الثانية تحت شعار “كل الدعم والانخراط في نضالات الشبيبة المغربية من أجل الكرامة والحرية”، وقد أصدرت اللجنة بيانا عقب انتهاء الدورة مبرزة فيه أهم مواقف الشبيبة في ما يحدث وطنيا ودوليا.

على الصعيد الدولي  شدّد البيان في إدانة الع.د.وان الإس.را.ئيلي المسلط على غزة واستمرار نزيف دم.اء الفلسطينيين العزل، مع ضرورة إيقاف  هذه الحرب التي خلفت آلاف الش.هداء ومئات الآلاف من النازحين.

كما أشار البيان إلى التقلبات السياسية التي يشهدها العالم مؤخرا  بدءا بالحرب الروسية الأوكرانية  ومرورا عبر الأزمة الصينية التايوانية و وصولا إلى طرد الوجود الفرنسي الإستع.ماري في بعض البلدان الإفريقية، وهو الشيء الذي اعتبره البيان مؤشرا على صحوة شعوب الدول النامية ونقطة بداية في تشكيل خارطة جيوسياسية جديدة تأتي ردا على فشل السياسات الإمبريالية السابقة. 

أما على الصعيد الوطني فقد أبرزت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي العمالي موقفها الداعم لحراك الشغيلة التربوية بقيادة التنسيق الوطني لقطاع التعليم، مع المطالبة بتسوية أوضاع رجال ونساء التعليم الإعتبارية والرمزية ووقف الزحف على مكتسباتها التاريخية والمادية والمعنوية.

وفي الجانب الحقوقي أدانت شبيبة النهج ضرب حرية التعبير وتدني الأوضاع الحقوقية والإجتماعية في بلادنا الشيء الذي عزاه البيان إلى  سياسة القمع المخزني وتفاقم السياسات النيوليبرالية الفاشلة من طرف الحكومة الحالية.

وفي الأخير أكدت اللجنة على ضرورة النضال وتوحيد الصفوف الشبابية وكذا الإنخراط الواعي والمبدئي في الخطوات المستقبلية دفاعا عن تعليم مجاني و عن وطن تسود فيه الديمقراطية ويسود فيه الحق والقانون.